Powered by free wordpress themes

Home / Talaaq (Divorce) / Do I have to give 3 talaqs for talaq to take place

Powered by free wordpress themes

Do I have to give 3 talaqs for talaq to take place

Shortened Question:

Do I have to give 3 talaqs for talaq to take place  

Question:

Assalam Alaykum

If husband says I give you talaq once. He then reconciliate. Husband and wife live together for years with love and affection.

After 2 years at one instance during quarrel husband says I give you talaq. He again takes wife back and they live together.

Now once he has taken wife back. Inn case of talaq to be given to wife do he need to pronounce talaq 3 times in talaq – e -ahsan or only pronouncing talaq one time will dissolve the marriage?

Thanks in advance.

 

Answer:

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

When a person marries, he should be loyal and dedicated to the marriage. He should remain committed to the marriage even against the odds. Every marriage has some challenges. Learn how to overcome the challenges. Resorting to talaq without trying to overcome the challenges is inappropriate. In the enquired situation, you refer to the husband and wife living with love and affection and in one instance of quarrelling, he issues a divorce. The husband should contain himself and avoid using the word divorce. The wife is an equal in the marriage. In a quarrel, it is natural for her to respond. It is unequal to dump the wife through the right of divorce vested in the husband. Such an attitude is a sign of weakness in a man. Surely a woman does not deserve a divorce just for one or a few quarrels. Why not remember her love and affection and various services and tolerate her.

Nevertheless, pronouncing one talaq will be sufficient to dissolve the marriage[1]. However, since two talaqs have already been given, the third talaq will be a permanent irrevocable talaq (talaq mughalaza) after which the couple cannot remarry until after the halala process[2].

 

And Allah Ta’āla Knows Best

Hafizurrahman Fatehmahomed

Student Darul Iftaa
Netherlands

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai

 

[1]

الأصل للشيباني ط قطر (4/ 390)

قال محمد بن الحسن: إن أحسن الطلاق أن يطلق الرجل امرأته إذا طهرت من حيضها قبل أن يجامعها. بلغنا ذلك عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – (2). ثم يتركها حتى تنقضي عدتها. وبلغنا (3) عن إبراهيم النخعي عن أصحاب رسول الله – صلى الله عليه وسلم – في هذه الآية: {يَاأَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ} (4)، أنْ قال: إن هذه الآية نزلت [في] أن يطلق الرجل امرأته واحدة إذا طهرت قبل الجماع ثم يتركها حتى تنقضي العدة. وإن قول الله

تعالى: {لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا (1)} (1)، يقول: يبدو (2) [له] (3) أن يراجعها قبل أن تنقضي عدتها محمد قال: حدثنا الحسن بن عمارة عن أبي إسحاق عن أبي الأحوص (5) عن عبد الله بن مسعود أنه قال: إذا أراد الرجل أن يطلق امرأته للسنة طلقها تطليقة وهي طاهر من غير جماع. فإن أراد أن يطلقها ثلاثاً طلقها أخرى بعدما تحيض وتطهر، ثم يمهلها حتى إذا حاضت الثالثة ثم طهرت طلقها (6) أخرى، فكانت قد بانت منه بثلاث تطليقات وحيضتين، وبقي عليها من عدتها حيضة. وإن شاء طلقها واحدة ثم يمهلها حتى تحيض ثلاث حيض ثم قد بانت منه. فإن أراد أن يخطبها (7) [تركها] حتى تحيض ثلاث حيض. وذلك لقوله تبارك وتعالى: {لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا (1)} (8).

وبلغنا عن إبراهيم عن أصحاب النبي – صلى الله عليه وسلم – أنهم كانوا يستحبون أن لا يزيدوا في الطلاق على واحدة حتى تنقضي العدة، وأن هذا أفضل عندهم من أن يطلق الرجل ثلاثاً عند كل طهر واحدة.

بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع (3/ 88)

أَحْسَنُ الطَّلَاقِ فِي ذَوَاتِ الْقُرْءِ أَنْ يُطَلِّقَهَا طَلْقَةً وَاحِدَةً رَجْعِيَّةً فِي طُهْرٍ لَا جِمَاعَ فِيهِ وَلَا طَلَاقَ وَلَا فِي حَيْضَةِ طَلَاقٍ وَلَا جِمَاعٍ وَيَتْرُكُهَا حَتَّى تَنْقَضِيَ عِدَّتُهَا ثَلَاثُ حَيْضَاتٍ إنْ كَانَتْ حُرَّةً وَإِنْ كَانَتْ أَمَةً حَيْضَتَانِ، وَالْأَصْلُ فِيهِ مَا رُوِيَ عَنْ إبْرَاهِيمَ النَّخَعِيّ – رَحِمَهُ اللَّهُ – أَنَّهُ قَالَ كَانَ أَصْحَابُ رَسُولِ اللَّهِ – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – يَسْتَحْسِنُونَ أَنْ لَا يُطَلِّقُوا لِلسُّنَّةِ إلَّا وَاحِدَةً ثُمَّ لَا يُطَلِّقُوا غَيْرَ ذَلِكَ حَتَّى تَنْقَضِيَ الْعِدَّةُ،

العناية شرح الهداية (3/ 466)

(الطَّلَاقُ عَلَى ثَلَاثَةِ أَوْجُهٍ: حَسَنٌ، وَأَحْسَنُ، وَبِدْعِيٌّ. فَالْأَحْسَنُ أَنْ يُطَلِّقَ الرَّجُلُ امْرَأَتَهُ تَطْلِيقَةً وَاحِدَةً فِي طُهْرٍ لَمْ يُجَامِعْهَا فِيهِ وَيَتْرُكَهَا حَتَّى تَنْقَضِيَ عِدَّتُهَا) ؛ لِأَنَّ الصَّحَابَةَ – رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُمْ – كَانُوا يَسْتَحِبُّونَ أَنْ لَا يَزِيدُوا فِي الطَّلَاقِ عَلَى وَاحِدَةٍ حَتَّى تَنْقَضِيَ الْعِدَّةُ فَإِنَّ هَذَا أَفْضَلُ عِنْدَهُمْ مِنْ أَنْ يُطَلِّقَهَا الرَّجُلُ ثَلَاثًا عِنْدَ كُلِّ طُهْرٍ وَاحِدَةٌ؛ وَلِأَنَّهُ أَبْعَدُ مِنْ النَّدَامَةِ وَأَقَلُّ ضَرَرًا بِالْمَرْأَةِ وَلَا خِلَافَ لِأَحَدٍ فِي الْكَرَاهَةِ

البناية شرح الهداية (5/ 282)

 أخرج هذا ابن أبي شيبة في ” مصنفه “: حدثنا وكيع عن سفيان عن مغيرة عن إبراهيم النخعي، قال: كانوا يستحبون أن يطلقها واحدة ثم يتركها حتى تحيض ثلاث حيض.

[2]

المبسوط للسرخسي – (ج 6 / ص 47 دار الفكر)

والثاني: أنه إذا طلقها ثلاثا جملة يقع ثلاثا عندنا

البناية شرح الهداية (5/ 474)

وإن كان الطلاق ثلاثا في الحرة وثنتين في الأمة لم تحل له حتى تنكح زوجا غيره نكاحا صحيحا ويدخل بها، ثم يطلقها، أو يموت عنها،

العناية شرح الهداية (4/ 177)

(وَإِنْ كَانَ الطَّلَاقُ ثَلَاثًا فِي الْحُرَّةِ أَوْ ثِنْتَيْنِ فِي الْأَمَةِ لَمْ تَحِلَّ لِلزَّوْجِ الْأَوَّلِ حَتَّى تَنْكِحَ زَوْجًا غَيْرَهُ نِكَاحًا صَحِيحًا وَيَدْخُلَ بِهَا ثُمَّ يُطَلِّقَهَا أَوْ يَمُوتَ عَنْهَا لِقَوْلِهِ تَعَالَى {فَإِنْ طَلَّقَهَا فَلا تَحِلُّ لَهُ مِنْ بَعْدُ حَتَّى تَنْكِحَ زَوْجًا غَيْرَهُ}:

الفتاوى الهندية (1/ 473)

 وَإِنْ كَانَ الطَّلَاقُ ثَلَاثًا فِي الْحُرَّةِ وَثِنْتَيْنِ فِي الْأَمَةِ لَمْ تَحِلَّ لَهُ حَتَّى تَنْكِحَ زَوْجًا غَيْرَهُ نِكَاحًا صَحِيحًا وَيَدْخُلَ بِهَا ثُمَّ يُطَلِّقَهَا أَوْ يَمُوتَ عَنْهَا كَذَا فِي الْهِدَايَةِ

Check Also

Am i divorced i married without witnessess

Marriage without witnesses

Shortened Question: Marriage without witnesses

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *